آخر 10 مواضيع
الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
المسترجله منال (ام رغال) فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 11:51 PM - التاريخ: 04-26-2019
25

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
لماذا يغضب الإخوان عندما ننعتهم بالخرفان ؟؟ فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 02:12 AM - التاريخ: 03-15-2019
46

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
اردوغان الثائر على نفسه فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 02:00 AM - التاريخ: 01-27-2019
164

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
اليوم الإماراتي ال 47 ....ولايزال العطاء مستمرآ فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 11:26 PM - التاريخ: 12-01-2018
278

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
وقفات حول مقتل جمال خاشقجي رحمه الله فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 05:23 PM - التاريخ: 10-27-2018
548

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
جمال خاشقجي رحمه الله ودموع التماسيح فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 09:07 AM - التاريخ: 10-23-2018
524

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
الحوثي واطالة امد الحرب فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 03:07 PM - التاريخ: 04-11-2018
1460

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
ياخادم الحرمين...وصلت الرسالة فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 10:27 PM - التاريخ: 02-07-2018
1533

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
مسابقة المثلية الجنسية في تركيا برعاية اردوقان فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 01:22 AM - التاريخ: 01-03-2018
1476

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة المشاهدات
نفاق جماعة الإخوان فهد الحربي فهد الحربي
الوقت: 12:51 AM - التاريخ: 10-18-2017
1555




إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-30-2016, 11:17 PM
مدير عام
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
المشاركات: 181
افتراضي تأملات من الحياة2



تأملات من الحياة2


الحياة بلا أحباب ... كقصر بلا كهرباء ... كسحابة عقيمة لا تمطر ... كطير كسيح لايطير ... كفراشة ضريرة لا تفرق بين الوردة والشوكة ... كوجه قمري جميل ... مركب على جسد " فيل".الحياة تزهو بأحبابها ... وتنتعش بدفء المشاعر بينهم ... والذي يجب لابد وأن يكتشف جانباً حياتياً لم يكن قد أكتشفه قبل أن يحب .
_ _ _________

أعطاه الله كل شيء ... الثروة ... والجاه ... والصحة ... والزوجة الجميلة الصالحة لكنه حرم من نعمة البنين والبنات؟

سافر إلى كل بلاد العالم ودفع المئات من الآلاف من الريالات ... لكن محاولات العلاج من العقم باءت كلها بالفشل ... وهاهو الآن اقتنع بنصيبه ... ورضي بما قسمه الله له ... لكنه لا يستطيع أن يمنع عينيه من البكاء كلما شاهد طفلاً صغيراً يمر أمامه ... أو كلما أحتضنته بنت أخته لتقبيله...؟
سبحان الله ... في بعض البلاد الفقيرة ... تضطر بعض العائلات المعدمة إلى بيع فلذات كبدها من أجل العيش... وربما يستبدل رب ولده الغالي بكيس من " الرز" أو " العدس"
لا نملك إلا أن نقول في كل الأحوال ( الحمد لله ).

_ _ ___________________

في ذاكرة كل منا ذكريات قد تكون سعيدة أو حزينة... أو خليط من هذي وتلك.. لكن البعض يصر على فتح المواجع بالرجوع إلى كل ما هو حزين و تعس... فيما في إستطاعته أن يدير ظهره لهذه الذكريات التي تجلب له الحزن والألم ... يظهر أن هذا البعض يعشق تعذيب الذات .

_ _ __________________________


النمر حيوان مفترس ... وكذلك الضبع ... لكنهما يختلفان أمام الجوع فالنمر يجهز على فريسته حتى يتأكد أنها لفظت أنفاسها ... بينما الضبع يبدأ بإلتهامها وهي حية مما يزيد من عذابها...؟ متى كانت الرحمة طبع أهل الخسة؟؟

_ _ _______________________
رغم أننا في العام 2016 ورغم أن المرأة في عالمنا العربي أخذت تقريباً مكانتها التي تستحقها ... بعد أن نالت بعض حقوقها المهضومة ... إلا أن علاقة الرجل العربي بالمرأة ظلت كما هي عليه ولم تتغير... ما زال الرجل العربي يقوم بدور " الصياد" الذي يدوخ (السبع دوخات) من أجل إفتراس" الضحية" التي يلاحقها؟ كم هو هم الرجل العربي هو البحث عن الطريقة المثلى لإيقاع الفريسة في شباكه؟؟ في أوروبا عندما يجلس أربعة رجال مع إمرأة في مقهى أو مطعم... وقدر لك أن تسمع ما يدور بينهم فإنك سوف تتمتع بالإستماع إلى حديث متشعب... ومتلون... وستلاحظ أن كل واحد من هؤلاء الأربعة يتحدث عن طبيعته وبالأسلوب الذي اعتاد التحدث به... والمادة التي يجيد التحدث عنها دون أن يحاول أحد منهم أن يسرق
( الكاميرا) من الآخر والكاميرا هنا هي ( المرأة ) ...أنهم يستغرقون في أحاديثهم ويستمتعون كثيراً بالدقائق أو الساعات التي يقضونـها في أحاديثهم ويستمتعون كثيراً بالدقائق أو الساعات التي يقضونـها بتبادل الأحاديث والإستماع إلى بعضهم البعض والسبب واضح... أنـهم يعتبرون أن المرأة التي معهم جليساً يستحق التحدث إليه والاستماع له وليس فريسة؟؟ أما عندنا فالأمر يختلف... فلو جلس أربعة رجال مع امرأة واحدة لتباروا وتنافسوا في سرد الأحاديث التافهة التي تخرج من أفواههم وليس من عقولهم ... لأن عقولهم تكون حين ذاك مشغولة برسم الخطط الكفيلة بالفوز بهذه المرأة !!

لذا فالرجل الغربي لا يفضل الصداقة بينه وبين المرأة ولايحبها فهي إما أن تكون " حبيبة" تعطيه ما يريد أو أن لا تكون شيئاً بالنسبة له...
الصداقة معناها أن يحترم الرجل المرأة وبالتالي لايحق له أن يطلب شيئاً منها ويقطع الأمل في إصطيادها؟
كم هي المرأة " محترمة " في العقل الأوروبي المتطور؟
_ _ _________________________

كم هي طويلة لياليه ... وكم هي جميلة ... ففيها يحلو السهر والسمر وتحلو " السوالف" وشرب القهوة والشاي... هذا بالنسبة للرجل المتزوج الذي يعيش الاستقرار وينعم به...
أما فئة " العزاب "فهم أكثر الناس تضرراً بهذا الفصل الرائع ... فالليالي طويلة ... والأسرة باردة... والصمت يدعو إلى الوحشة... أما إذا كثر الرعد والمطر وإشتدت الرياح فيخيل للعازب الذي الذي يجلس وحيداً في المنـزل وكأنه يشاهد فيلماً مرعباً؟

اللهم خذ بيد كل العزاب ؟
_ _ ______________________

لا أدري لماذا يفيض البعض أن ترتدي فنانة السينما الحجاب وتعتزل الفن؟ بعض الممثلات اللواتي يمثلن الإغراء والجنس ويظهرن بالتلفزيون " شبه عاريات" ما زلن يتصورن أن الفن الذي يقدمونه " حلال" وليس فيه أدنى شبهة .. لكنهن يعلمن حق العلم والمعرفة أن ما يقدمنه من فن على الشاشة لايمت للإسلام بصلة بل أن الإسلام بريء منه كبراءة الذئب من دم إبن يعقوب؟ لذا فإعتزال بعض الفنانات هذا " العفن الفني" يغيظهن جداً تماماً كالمدخن الذي يغيظه أن يتخلى البعض عن عادة التدخين رغم إيمانه المطلق بضرر التدخين ؟

مطلوب من فنانات " الإغراء والهشك بشك " وغيرهن أن يحترمن قرار كل فنانة أثرت ترك عالم الأضواء والقلق والغيرة والحسد والقيل والقال... بدلاً من بث الشائعات حولها وخلق الأكاذيب عليها ... فقد قالوا عن واحدة مشهورة أعتزلت الفن بأنـها تقاضت مقابل هذا الإعتزال مبلغ مليون جنيه... وتناسوا أن هذه الفنانة المشهورة تستطيع أن تكسب أكثر من هذا المبلغ لو أستمرت في عملها الفني لكن هذه الممثلة خيرت بين الشهرة والأضواء والثروة وبين مرضاة الله عزوجل ... فاختارت رضا الخالق سبحانه وتعالى حيث الطمأنينة التي لاتقدر بمال وحيث راحة البال والستر وسيعلم الخلق من هو الرابح غداً؟؟
_ _ _
ليس عجيباً أن تجد الزوجة ... المحبة... المخلصة... الوفية... والتي تتفاني في إسعاد زوجها... ليس عجباً أن تجد زوجها فجأة وبعد هذا العطاء الكبير منها... يتحدث مع إمرأة أخرى بالجوال... أو يخونـها مع خادمة أيضاً؟ ففي هذا العصر المجنون الذي أمتهنت به المشاعر والقيم... وتكابلت فيه محاول الهدم على ردم كل ما هو نظيف ومميز ... لن تصيبنا الدهشة أن نجد الخيانة أو الجحود؟ فالرجل الذي إعتاد الأكل من " زبالات الشوارع" لن يثنيه عطاء زوجته عن ممارسة هذه العادة؟؟ مؤسف جداً أن نجد الحيوان في هذا العصر ( الأسد مثالاً ) أكثر إخلاصاً لأنثاه من " البني آميين ".
أذكر مرة كأن لدي زوج من الحمام... فماتت الأنثى فلم يرتبط الذكر قط بأي أنثى أخرى بل فضل العيش وحيداً في ركن من أركان ( الصندوق الخشبي ) ولم يطل به العمر فقد لفظ أنفاسه بعد شهرين فقط من وفاة أنثاه ؟
للمزيد من مواضيعي

 

الموضوع الأصلي : تأملات من الحياة2     -||-     المصدر : مدونة فهد الحربي     -||-     الكاتب : فهد الحربي
رد مع اقتباس
إضافة رد

Lower Navigation
العودة   مدونة فهد الحربي > الأقــســـام الــعـــامــة > مقالات فهد الحربي الاجتماعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الحياة2, تأملات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:31 PM

أقسام المنتدى

الأقــســـام الــعـــامــة @ مقالات فهد الحربي السياسية @ مقالات فهد الحربي الاجتماعية @



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0 PL2 TranZ By Almuhajir
1 2 3